Muslims are more plastic than plankton because there is islamic bak.The Bak Islami.Muslim Bak magic satanism and i google and i george yussuf as well.The FBI please

رئيس جمهورية مصر العربية:جورج يوسف مش بشر

في أول مقال له.. مبارك يصف طريق السلام بين فلسطين وإسرائيل

 
  الرئيس المصري حسني مبارك    

تناولت وكالات الأنباء ووسائل الإعلام الدولية المقال الصحفي الذي نشره الرئيس المصري محمد حسني مبارك في صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية بالتحليل والتفنيد، واصفة إياه بالخطاب المفصلي في هذه الفترة الحساسة التي تلي عهدا جديدا من العلاقات بين مصر والولايات المتحدة من جهة، والولايات المتحدة والعالم الإسلامي من جهة أخرى.

ونظرا لأهميته، تنشر شبكة الإعلام العربية “محيط” نص المقال في السطور الآتية:

كيف ننجز سلاماً فلسطينياً ـ إسرائيلياً؟

* بقلم: محمد حسني مبارك

جاء الخطاب المبدع الذى ألقاه الرئيس باراك أوباما فى القاهرة بمثابة نقطة تحول فى العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامى، فرسالته كانت واضحة ولا لبس فيها ألا وهى: إن قضايا السياسة والسياسات، وليس صدام القيم، هى التى تفصل بين أمريكا والعالم الإسلامى، وحسم هذه القضايا هو الذى سيبدد هذا الانقسام.

وينبغى أن تتبع الأجندة الطموحة التى طرحها الرئيس أوباما خطوات للأمام تخط مساراً جديداً فى العلاقات بين أمريكا من ناحية والعرب والعالم الإسلامى من ناحية أخرى، وإننى أتطلع إلى العمل مع الرئيس (أوباما) من أجل تحقيق هذا الهدف.

فعلى مدى عقود من الزمن، انخرط العالم العربى فى عملية مجهدة من المراجعة للذات حول كيفية مواكبة قوى التغير التى تعتمل داخله، بما فى ذلك التوقعات الصاعدة للأجيال الشابة التى تنمو سريعاً، وتصاعد الصراعات الإقليمية التى تزعزع الاستقرار، وتضخم تيار التعصب والتطرف.

وقد كانت مصر دوماً فى الصدارة من المواجهة مع هذه التحديات، سواء من حيث كونها أول من بادر بمد يد السلام إلى إسرائيل، أو التعامل مع مخاطر انتشار أسلحة الدمار الشامل، أو مواجهة خطر الإرهاب من خلال الوسطية والتسامح اللذين يشكلان لب تراثنا الدينى،

وعبر هذه التحديات وما وراءها، عكفت مصر على عملية إصلاح تشهد نجاحاً فى توفير فرص أكبر لشبابنا، والمزيد من التمكين للمرأة، فضلاً عن المزيد من التعددية والحوار الداخلى، ونحن نقر بصراحة بأن الطريق أمام هذه العملية لايزال طويلاً حتى تلبى تطلعاتنا.

وقد حان الوقت لكى نجدد التزامنا بالتعامل مع هذه التحديات العديدة، ومن بين طائفة التحديات التى تواجهنا، القضية الفلسطينية التى تتطلب تحركاً عاجلاً نظراً للحالة الحرجة التى تمر بها عملية السلام بعد سنوات من الجمود. وقد أبدى الرئيس أوباما رغبة فى تولى زمام القيادة من أجل تحقيق السلام فى الشرق الأوسط، وعلى العالم العربى أن يرد من جانبه بالقيادة المباشرة.

رغم الانتكاسات التى شهدتها السنوات القليلة الماضية، فمن الأهمية بمكان أن نتذكر أن العديد من عناصر الحل قد تم التفاوض عليها بالفعل. فبعد ما يربو على عقدين من التفاوض بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ بداية عملية أوسلو للسلام، أضحت العديد من تفاصيل التسوية النهائية معروفة جيداً، علاوة على ذلك، فإن مبادرة السلام العربية التى تبنتها القمة العربية فى بيروت عام 2002تطرح إطاراً إقليمياً لمثل هذه التسوية، فلأول مرة فى تاريخ هذا الصراع، تلتزم الدول العربية بالإجماع بالتطبيع الكامل مقابل الانسحاب الكامل إلى خطوط 1967 وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين من خلال التفاوض.

والآن يتطلب الطريق إلى التسوية النهائية، القيادة وتضافر الجهود من قبل كل الأطراف، وقد بذلت مصر على مدى السنوات القليلة الماضية جهوداً مضنية لتوحيد القيادة الفلسطينية بشكل يضمن التزامها بحل تفاوضى حول الدولتين..

كما حاولت مصر التوسط حول اتفاق طويل الأمد لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس يمضى بالتوازى مع وساطتنا لتبادل السجناء. وقد جددت خلال زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو لمصر الشهر الماضى التزامنا باستئناف هذه الجهود.

والآن، ينبغى أن تقترن هذه الخطوات بعملية جادة للتفاوض حول التوصل إلى اتفاق للوضع النهائى بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ويجب أن تعطى الأولوية لحسم مسألة الحدود الدائمة لدولة فلسطينية ذات سيادة ومتصلة الأراضى على أساس خطوط 1967، إذ إن هذا من شأنه أن يطلق التحرك على صعيد أغلب قضايا الوضع النهائى الأخرى بما فيها المستوطنات والأمن والمياه والقدس.

وسيتوقف نجاح هذه المفاوضات على التزامات قوية من قبل الأطراف لدعم مصداقية العملية، فيجب أن يتوقف التوسع العنيد للمستوطنات الذى أدى إلى تآكل التطلعات لحل الدولتين، وأن يتوقف معه حصار غزة، ومن جانبهم ينبغى أن يواصل الفلسطينيون تطوير قدرات مؤسساتهم مع التغلب على انقسامهم من أجل تحقيق تطلعاتهم إلى الدولة.

وبينما يمكن أن يأتى التطبيع الكامل مع إسرائيل فقط بعد تسوية شاملة تشمل المسارات السورية واللبنانية والفلسطينية، فإن الطرف العربى يقف مستعداً لمبادلة الخطوات الجادة التى تتخذها إسرائيل نحو السلام.

والتوصل إلى تسوية تاريخية هو أمر فى متناول الأيدى، تسوية تمنح الفلسطينيين الدولة والتحرر من الاحتلال، كما تمنح إسرائيل الاعتراف والأمن لكى تعيش فى سلام، ومع تأكيد الرئيس أوباما لقيادة الولايات المتحدة فى المنطقة، تبدو فى الأفق ثمة فرصة نادرة. ومصر من جانبها تقف مستعدة لاقتناص هذه الفرصة وأنا على ثقة من أن العالم العربى سيفعل الشىء ذاته.

* رئيس جمهورية مصر العربية

   
 
 
 
 
     
     
  السعوديات يرفضن والمصريات يرحبّن 
أماكن ومواصلات للنساء فقط عودة لزمن الحرملك

تحقيق – فادية عبود

 
       

مضايقات وتحرشات من رجال لا يحترمون خصوصية الجنس الآخر ، ونظرات خبيثة ترسل إشارات خطيرة ، ومجتمعات عربية محافظة تقدس العادات والتقاليد وعزل المرأة ، كل ذلك أدى إلى فصل الجنسين وظهور ما يسمى بأماكن للنساء فقط .

المغرب ، السعودية ومصر بلاد طالها فصل الجنسين ، ولكن هناك نساء تؤيد الفصل وأخريات ترفضه ، فقد أجرت مجلة “سيدتي» استطلاعًا على 100 من السيدات السعوديات للتعرف على آرائهنّ في موضوع تخصيص الأماكن النسائية وتأنيث المحلات التجارية، فعارض تخصيص الأماكن 80% من النساء ، بينما أجمع 100% على ضرورة تأنيث محلات المستلزمات النسائية.

آراء السعوديات

لا يمكن للأم التي لديها طفل في الـ 11 من عمره اصطحابه معها إلى مدينة الملاهي! لهذا بدت الخصوصية راحة للبعض، وقيدًا اجتماعيًا للبعض الآخر، فسيدة الأعمال، عفاف السلمان، ممن يعتبرن الأمر قيدًا، وهي لا ترى أن كل ما تحتاجه النساء وجود بائعات في محلات الملابس الداخلية، والعطور، والتجميل. وتشاركها الرأي خلود القنيعير مصممة أزياء، فهي تؤيد تخصيص محلات نسائية داخل المراكز التجارية العامة، وكذلك الأماكن الترفيهية المختلطة، أما أن تكون للمرأة أماكنها المعزولة، فهذا يحرمها من حق مشاركة الأسرة الترفيه، والتسوق. وعلى النقيض تعتبر مريم المطيري موظفة، تخصيص أماكن للمرأة ظاهرة صحية تمكّنها من التصرف على طبيعتها، خاصة عندما تكون مع صديقاتها، وتستطرد: “كنت أشتري ملابس خاصة بي، ووجدت أحد البائعين يأكلني بنظراته، ثم قال لي بخبث: “هذه القطعة تناسب مقاسكِ بالضبط!”.

أما المهندسة سناء بخاري، فتستند إلى أن العديد من المراكز التي خصصت للنساء فقط أغلقت، بسبب قلة النساء المرتادات إليها، وهي تفضّل ترسيخ ثقافة احترام الآخر في أذهان الجميع بدلاً من سياسة الفصل.

 مواصلات للبنات وبس

 
       

وفي مصر ظهرت الأماكن المخصصة للنساء من مقاهي للترفيه تقبل عليها النساء والفتيات، وجزء من ترفيه المقاهي تخصيص رحلات للنساء فقط في قرى سياحية بعيدة عن أعين الرجال المفترسة ، كما ظهرت شواطيء للنساء فقط تتيح للفتيات ارتداء المايوهات بحرية ، بالإضافة إلى عربتان مخصصتان للنساء في مترو الأنفاق .

ولكن الصحفي ماجد إبراهيم وجد أن عربتا مترو الأنفاق لا يؤديا الغرض وينبغي تخصيص مواصلات أكثر للنساء فقط ، فأنشأ جروب على موقع الفيس بوك ، يطالب بتخصيص مواصلات للنساء فقط منعاً للمضايقات والتحرشات ، تحت اسم ” مواصلات للبنات وبس” .

ويشرح ماجد لـ”لـهن” فكرة الجروب ، قائلاً : أرى بعيني يومياً كم السخافات التي يرتكبها العديد من الشباب المستهتر وبمنتهى الاستهتار في حق البنات كجنس أوصى الرسول برعايته والاهتمام به ، وأنا كشخص مسلم تربيت على مبادئ وأخلاق تعي معنى أن قوامة الرجال على النساء يؤذيني جدا استهتار الشباب ودوما اخجل أن أجد شاب جالس أمام فتاة تقف وأخجل أن أركب قبل فتاة تسابقني على الركوب، وكذلك أنا لا احترم أي شاب يركب عن قصد عربات السيدات بمترو الإنفاق بدعوى أن هناك رجال يركبونها، أو بدعوى أن الساعة تجاوزت التاسعة مساء، فعربة واحد فقط هي المسموح بها بهذا والتي تم تميزها بالتيكت الأخضر.. بينما الثانية المميزة بالتيكت الأحمر فهي للسيدات طوال فترة عمل المترو.

ويتابع : جاء هذا الجروب جاء لينوه إلي أن الفتاة والمرأة بشكل عام هي أمي وأمك،
أختي وأختك زوجتي، وزوجتك ابنتي وبنتك، جارتي وجاراتك ، وكلنا جميعا لا نرضى لهم بأي امتهان لهم في وسائل المواصلات العامة، وبالتالي رفقا بالقوارير كما قال الرسول (صلى الله عليهم وسلم) .

لذا يطالب الصحفي الشاب الحكومة المصرية من خلال جروبه بإعداد خطة لعمل وسائل مواصلات خاصة بالبنات والسيدات فقط لا يقودها رجال بل سيدات ولا يركبها سواهن، وهذا بدءا بالميكروباصات ثم الأتوبيسات كما حدث من سنوات ثم التاكسيات وحتى لو وصل الأمر للـ “توك توك “.

رجال ضعاف النفوس

 
       

تعليقاً على تخصيص الأماكن للنساء فقط ، يرى الدكتور محمد يحيى الرخاوي مدرس علم النفس بكلية الآداب جامعة القاهرة أن ظاهرة تخصيص أماكن للنساء فقط يرجع إلى عاملين ، الأول أن القيم والأعراف المع اشة في الشارع أصبحت أضعف من أن تضبط سلوكيات ضعاف النفوس من الرجال، العامل الثاني هو ازدياد توجه بعض فئات المجتمع نحو المحافظة رد فعل على ازدياد مظاهر الانحلال والتحرش ، بالإضافة إلى توافر الموارد التي تسمح بتخصيص أماكن ترفيهية لفئات معينة غالباً ما يكون مستواها المادي أعلى من المتوسط .

تمييز للصالح الذكوري

ثمة شواهد كثيرة على هذه الظاهرة في مجتمعات كثيرة متباينة  لا يمكن تفسيرها بسبب واحد وإنما بأسباب اجتماعية وثقافية متعددة ، هذه وجهة نظر الدكتور سعيد المصري أستاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة القاهرة .

ويوضح قائلاً : تخصيص تلك الأماكن للنساء فقط يعبر عن سببين رئيسيين، إما التمييز بين الجنسين لصالح التفوق الذكوري ففي السبب الأول تبرز الثقافة الأبوية التي تعزز الفصل بين الجنسين في المجالات العامة وحجب النساء عن الأنظار لصالح تفوق الرجال وهيمنة حضورهم في المجال العام ، كما هو الحال في البلدان العربية والإسلامية، وهي ظاهرة شائعة في مصر أيضاً، وبدت واضحة في الشواطئ والمواصلات العامة كمترو النفاق وحمامات السباحة في الأندية الرياضية والاجتماعية ويزداد انتشارها باستمرار في أماكن الحصول على الخدمات وأماكن تلقي الخدمات الصحية والمصرفية وغيرها، رغم عدم وجود نصوص قانونية واضحة تنص على فصل النساء عن الرجال في هذه المجالات، فإننا نشاهد  – بفضل العادات والتقاليد ودعاوى تحريم الاختلاط – ميلاً تلقائياً لدى كثير من الناس إلى الفصل بين الجنسين ملحوظ في المحاضات و”طوابير” الحصول على الخدمات وغيرها أما السبب الثاني لوجود دعوات لتخصيص أماكن لدى الشعوي أخرى، فقد يعود إلى اعتبارات خاصة بظروف معينة سائدة في تلك البلدان، وإن كانت هناك بعض الدعوات المتطرفة من داخل حركات تحرير المرأة تدعو إلى الدفاع عن النساء في مواجهة التفوق الذكوري إلى حد تخصيص أماكن وخدمات مقصورة على حد قول الدكتور المصري – قد لا تؤدي إلى تحرير المرأة ، حسب زعم القائمين على هذه الحركات النسائية بقدر ما تؤدي إلى المزيد من مشاركة المرأة وأهمية وجودها في الحياة العامة جنباً إلى جنب مع الرجل . ومن ثم فإن إصرار رجال الدين والقائمين على التقاليد في المجتمع الشرقي على الفصل بين الجنسين من شأنه أن يكرس الأبوية تحت مبررات حماية الإناث من تحرش الرجال بينما يؤدي الفصل في حقيقة الأمر إلى حساسية دائمة بين الجنسين، وبالتالي يأتي التحرش نتاجاً طبيعياً لمجتمعات غير معتادة على الاختلاط مثل المجتمعات العربية .

ويتابع : لعلنا نلاحظ أن الأطفال والشباب ممن تعلموا في مدارس مختلطة لا يكونوا ذوي حساسية مفرطة نحو الجنس الآخر، أما الأطفال والمراهقون والشباب الذين لم يعتادوا على الاختلاط فيلاحظ حساسيتهم المفرطة نحو الجنس الآخر . ولهذا فالفصل يزيد الفجوة بين الجنسين باستمرار ويختزل نظرة كلا الجنسين نحو الآخر إلى مجرد الإثارة .

ويرجع الدكتور سعيد المصري تفضيل النساء للابتعاد عن الرجال إلى كون المرأة من أشد وأقوى المدافعين عن التقاليد ، فالمرأة في المجتمع الشرقي تكرس القيم التقليدية وتدافع عنها. ومن غير المتوقع حين نسأل كثيرا من النساء عن آرائهن في الاختلاط أن نحصل على إجابة تنفي قبول هذا التقليد خشية أن تفهم أنها ضد الفضيلة والحشمة .

Advertisements

8 Responses to "رئيس جمهورية مصر العربية:جورج يوسف مش بشر"

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: